من هو خازن الجنة ومن هو خازن النار 

من هو خازن الجنة ومن هو خازن النار 

 من هو خازن الجنة قد خلق الله عز وجل الكون وخلق به المخلوقات التي تسبحه وتعبده في كل وقت وكل مكان، ومن أشهر تلك المخلوقات التي خلقها الله عز وجل والتي قد ذكرت في آيات القرآن الكريم هم الإنس الذين خلقهم الله من طين، والجن الذين خلقهم الله تعالى من النار، وأيضًا الملائكة الذين قد خلقوا من النور وهم أيضًا جنود الله بالسماء، وفي سياق هذا المقال سوف نتعرف على هؤلاء الملائكة ونعرف سويًا من هو خازن الجنة.

من هو خازن الجنة 

من هو خازن الجنة
من هو خازن الجنة
  • في سياق الحديث عن موضوع من هو خازن الجنة، فمن الضروري توضيح بعض المعلومات عن الملائكة.
  • الملائكة هم المخلوقات التي قد أوجدها الله عز وجل بعالم الغيب وهو الذي لا يدركه البشر.
  • قد أخبر الله سبحانه وتعالى عن الملائكة في العديد من الآيات بالقرآن الكريم وأيضًا في أحاديث السنة النبوية.
  • وتبعًا لما قد جاء في آيات القرآن الكريم فإن الله عز وجل قد خلق هؤلاء الملائكة من النور قبل أن يخلق البشر.
  • الدليل على ذلك قول الله عز وجل ﴿وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً}.
  • الإيمان بالملائكة ووجودهم يعد الركن الثاني من كافة أركان الإيمان الستة، ويعتبر عدم الإيمان بهم قد يخرج المؤمن عن الإيمان.

خازن الجنة

  • في ظل الحديث عن من هو خازن الجنة فقد ورد من أهل التأويل إن في كافة مواضع السماء يوجد ملك يكون ساجد أو يكون قائم أيضًا في قيام الساعة.
  • قد تمتلك تلك المخلوقات من النور أعظم سرعة بالكون كله وتفوق سرعة هذه المخلوقات سرعة الضوء.
  • الدليل على هذا أن سيدنا جبريل عليه أفضل الصلاة والسلام كان يجلب الإجابات للرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام قبل أن ينتهي السائل من إلقاء سؤاله.
  • أما عن إجابة سؤال من هو خازن الجنة فهو سيدنا رضوان عليه أفضل  السلام.

رضوان عليه السلام خازن الجنة

  • عند إلقاء سؤال من هو خازن الجنة فقد كانت الإجابة هو سيدنا رضوان عليه السلام.
  • قد اتفق العلماء والفقهاء المسلمين أن خازن الجنة هو رضوان رغم من أن لا يوجد أي ذكر لهذا الاسم في آيات القرآن الكريم أو حتى في أحاديث السنة النبوية.
  • قد ورد في أحاديث السنة النبوية الصحيحة أن لقب خازن الجنة هو الخازن من دون أي إشارة لاسمه.
  • الدليل على ذلك قول سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام “آتِي بَابَ الْجَنَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَسْتفْتِحُ، فَيَقُولُ الْخَازِنُ: مَنْ أَنْتَ؟ فَأَقُولُ: مُحَمَّدٌ، فَيَقُولُ: بِكَ أُمِرْتُ لَا أَفْتَحُ لِأَحَدٍ قَبْلَكَ”.
  • ورد في عدد من الفتاوى الخاصة بالشيخ الجليل ابن عثيمين إن موكل الجنة وخازنها هو رضوان.
  • قد ورد أيضًا أن أسمه ليس ثابت بدقة بقدر أنه قد ثبت عنه الاسم الخاص بخازن النار.
اقرا ايضا:  من هو المنافق في الإسلام وما علاماته وعقابه عند الله 

وظيفة رضوان خازن الجنة

  • قد عين الله عز وجل الملائكة وكانت وظيفتهم أن يكونوا لحراسة الجنة وأيضًا حفظها وقد أطلق عليهم اسم خزنة الجنة، وتعد هذه إجابة عن سؤال من هو خازن الجنة.
  • قال الله عز وجل {وَسِيقَ الَذينَ اتَّقَـوْا رَبَّـهُمْ إِلَى الجَنَّةِ زُمَـراً حَتَّى إِذَا جَـاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ}.
  • بعد أن يتم تحديد مصير البشر يوم القيامة يتم توجيه المتقون والمؤمنون إلى الجنة في جماعات متتالية ويكون أولهم المقربون وبعدهم الأبرار وهكذا.
  • عند وصول هؤلاء الجماعات إلى الجنة يتم فتح أبواب الجنة كي يتم استقبالهم ويقوم بعد ذلك خزنة الجنة باستقبالهم من خلال التحية والسلام.
  • الدليل على ذلك قول النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام  “ما مِن عبدٍ مسلِمٍ ينفقُ من كلِّ مالٍ لَهُ زوجينِ في سبيلِ اللَّهِ، إلَّا استَقبلَتهُ حَجَبةُ الجنَّةِ كلُّهم يدعوهُ إلى ما عندَهُ”.
  • فإن الوظيفة الأساسية لخزنة الجنة هي حراستها والعمل على حفظها، بجانب استقبال المؤمنين والمسلمين المتقين بها يوم القيامة بعد الحساب.

أسماء الملائكة ومهامهم

 من هو خازن الجنة
من هو خازن الجنة
  • قد خلق الله عز وجل الملائكة في أفضل هيئة بعد الأنبياء عليهم السلام، وجعل من هؤلاء الملائكة منهم ما يكون خاص ومنها ماهو عام.
  • فقد اختص الله عز وجل من الملائكة من هم أفضل عن غيرهم، وقد أثبتت عدة مصادر تشريعية ومنها القرآن الكريم والأحاديث النبوية الصحيحة بعض أسماء الملائكة.
  • بعد معرفة من هو خازن الجنة حيث أنه هو رضوان عليه أفضل الصلاة والسلام فلابد من معرفة باقي الملائكة.
  • مالك عليه أفضل الصلاة والسلام قد أوكله الله عز وجل خزنة النار.
  • جبريل عليه أفضل السلام وكانت وظيفته الموكل بالوحي وهو كان الروح الأمين.
  • ميكائيل عليه أفضل السلام وكان هو الذي أوكل بالمطر والسحاب وأيضًا الرياح وتصريفها حيث يرغب الله عز وجل بذلك.
  • إسرافيل عليه أفضل السلام وقد تم توكيله بالنفخ في الصور عندما يشاء الله عز وجل بقيام الساعة.
  • عزرائيل عليه أفضل السلام وهو الذي قد أوكله الله عز وجل بقبض الأرواح، وأيضًا هو ملك الموت ولكن لم يتم إثبات اسمه في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية الصحيحة.
  • منكر ونكير عليهما أفضل السلام وهما الذي قد أوكلهم الله عز وجل بفتنة القبر.
اقرا ايضا:  دعاء الآذان وافضل أذكار قبل وبعد الاذان مستجابة

من هو خازن النار

  • جعل الله عز وجل الملائكة في أفضل خلقه الذين قد خلقهم بعد الأنبياء، وجعل الله عز وجل من الملائكة من هم خاص ومن هم عام.
  • اختص الله سبحانه وتعالى من الملائكة الأفضل عن غيرهم، وقد تم وصف هؤلاء المخلوقات بأنهم أعظم المخلوقات.
  • يوجد العديد من الاثباتات التي تثبت مدى عظمة الله عز وجل ودليل على قدرته في الخلق.
  • قد أوكل الله سبحانه وتعالى كل ملك من هؤلاء الملائكة لمهمة تكون خاصة به، فيوجد ملك يكون خازن الجنة وهناك ملك خازن النار وغيره.
  • الملاك الذي قد سمي بلقب خازن النار هو سيدنا مالك عليه أفضل السلام، وهو الذي أوكله الله عز وجل لحراسة النار.

مالك عليه السلام خازن النار

  • قد اختص الله سبحانه وتعالى عدد من الملائكة من أجل خزنة جهنم وقد أسماهم الله عز وجل بالزبانية.
  • عدد رؤساء زبانية النار هو 16 وعلى رأسهم مالك عليه السلام، وقد لا يقل عددهم عن عدد خزنة الجنة ولا يقولوا قدر عن غيرهم من كافة الملائكة.
  • قد ذكر اسم مالك وهو خازن النار بوضوح في آيات القرآن الكريم وفي أحاديث السنة النبوية الصحيحة.
  • الدليل على ذلك قول الله عز وجل {وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ ۖ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ}.
  • دليل آخر في الأحاديث الشريفة بالسنة النبوية الصحيحة قول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام  “رَأَيْتُ اللَّيْلَةَ رَجُلَيْنِ أَتَيَانِي قالَا الذي يُوقِدُ النَّارَ مَالِكٌ خَازِنُ النَّارِ، وأَنَا جِبْرِيلُ وهذا مِيكَائِيلُ”.

ما هو الحكم الخاص بالاستعاذة من خازن النار

 من هو خازن الجنة
من هو خازن الجنة
  • من الكفاية أن يستعيذ المسلمين من النار ومن عذاب النار وعذاب القبر، أما بالنسبة للاستعاذة من خازن النار فلا يوجد لها محذور بالمعنى.
  • فإذا استعاذ البشر من خزنة النار وهو لا يقصد بهذه الاستعاذة إلا الدعاء والرجاء من الله سبحانه وتعالى من أن يعصمهم بما قد وكلهم الله تعالى من عذاب فلا حرج.
  • فهنا الاستعاذة لا يكون معها أي معنى مسيء ويكون الدليل على هذا أن الله عز وجل قد شرع للمسلمين أن يستعيذوا به منه.
  • الاستعاذة بغرض الحماية لا يوجد عليها أي وزر وتكون جائزة مادامت لم تسيء لله تعالى.

في ختام الحديث عن موضوع من هو خازن الجنة، فقد يعتبر رضوان هو بالفعل خازن الجنة رغم عدم إثبات هذا الاسم بدقة واضحة ولكن قد ورد في كتب ابن عثيمين أنه هو رضوان، ولم يرد الاسم في الأحاديث النبوية الشريفة أو حتى في آيات القرآن الكريم، ويعد مالك هو خازن النار مع ثبوت هذا الاسم في القرآن الكريم وفي الأحاديث النبوية الشريفة الصحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.