ما هو دعاء الاحتجاب وأفضاله في السُنة النبوية

ما هو دعاء الاحتجاب وأفضاله في السُنة النبوية

يبحث الكثيرون عن دعاء الاحتجاب خاصةً عند المرور بأزمة أو المرور ببعض الأوقات الصعبة والهموم حيث تساعد هذه الأدعية في تفريج الهم وإزالة الأزمات والكربات كما أنها تحصن النفس وتقوي الإنسان وتمنحه بفضل الله تعالى الصبر والجَلد على البلاء.

ما هو دعاء الاحتجاب؟

هو دعاء سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه والذي تعلمي من النبي صلى الله عليه وسلم وهو دعاء لكل حاجة تريد أن يقضيها الله عنك ودعاء الاحتجاب أيضًا لتحصين النفس ودفع السوء ورفع البلاء وإزالة الخوف والقلق وفيما يلي سنتناول هذا الدعاء كاملًا.

دعاء الاحتجاب كاملًا

ٱحْتَجَبْتُ بِنُورِ وَجْهِ اللهِ الْقَدِيمِ الْكَامِلِ وَتَحَصَّنْتُ بِحِصْنِ اللهِ الْقَوِيِّ ٱلشَّامِلِ وَرَمَيْتُ مَنْ بَغَىٰ عَلَيَّ بِسَهْمِ اللهِ وَسَيْفِهِ الْقَاتِلِ.

أَللّهُمَّ يَا غَالِباً عَلَىٰ أَمْرِهِ وَيَا قَائِماً فَوْقَ خَلْقِهِ وَيَا حَائِلاً بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ حُلْ بَيْنِي وَبَيْنَ ٱلشَّيْطَانِ وَنَزْغِهِ وَبَيْنَ مَالاَ طَاقَةَ لِي بِهِ مِنْ أَحَدٍ مِنْ عِبَادِكَ كُفَّ عَنِّي أَلْسِنَتَهِمْ وَٱغْلُلْ أَيَدِيَهِمْ وَأَرْجُلَهِمْ وَٱجْعَلْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ سَدّاً مِنْ نُورِ عَظَمَتِكَ وَحِجَاباً مِنْ قُوَّتِكَ وَجُنْداً مِنْ سُلْطَانِكَ فَإِنَّكَ حَيَّ قَادِرٌ.

أَللّهُمَّ أَغْشِ عَنِّي أَبْصَارَ ٱلنَّاظِرِينَ حَتَّىٰ أَرِدَ الْمَوَارِدَ وَٱغْشِ عَنِّي أَبْصَارَ ٱلنُّورِ وَأَبْصَارَ ٱلظُّلْمِةَ وَأَبْصَارَ الْمُرِيدِينَ لِيَ ٱلسُّوءَ حَتَّىٰ لاَ أُبَالِي مِنْ أَبْصَارِهِمْ ﴿يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَارِ * يُقَلِّبُ اللهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لأُوْلِي الأَبْصَارِ﴾.

بِسْمِ اللهِ ٱلرَّحْمٰنِ ٱلرِّحَيِمِ كَهَيَعِصَ كِفَايَتُنَا وَهُوَ حَسْبِي، بِسْمِ اللهِ ٱلرَّحْمٰنِ ٱلرِّحَيِمِ، حَمِعَسِقَ حِمَايَتُنَا وَهُوَ حَسْبِي ﴿كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ﴾.

﴿هُوَ اللهُ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمٰنُ الرَّحِيمُ ﴾ ﴿يَوْمَ الآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلاَ شَفِيعٍ يُطَاعُ﴾ ﴿عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ * فَلاَ أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوَارِ الْكُنَّسِ * وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ * وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ﴾.

﴿ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ * بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ﴾ (شَاهَتِ الْوُجُوهُ – ثلاث مرات) كَلَّتِ ٱلأَلْسُنُ وَعَمِيَتِ ٱلأَبْصَارُ أَللّهُمَّ ٱجْعَلْ خَيْرَهُمْ بَيْنَ عَيْنَيْهِمْ وَشَرَّهُمْ تَحْتَ قَدَمَيْهِمْ وَخَاتَمَ سُلَيْمَانَ بَيْنَ أَكْتَافِهِمْ ﴿فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * صِبْغَةَ اللهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً﴾.

كَهَيَعِصَ ٱكْفِنَا حَمِعَعَسِقَ ٱحْمِنَا سُبْحَانَ الْقَادِرِ الْقَاهِرِ الْكَافِي ﴿وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ ﴾ ﴿صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ ﴾.

اقرا ايضا:  دعاء تيسير الامور الصعبة وقضاء الحوائج وتفريج الكرب

﴿أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ﴾ تَحَصَّنتُ بِذِي الْمُلْكِ وَالْمَلَكُوتِ وَٱعتَصَمْتُ بِذِي الْعِزِ وَالْعَظَمِة وَالْجَبَرُوتِ وَتَوَكَّلتُ عَلَىٰ الْحَيِّ ٱلّذِي لاَ يَمُوتُ دَخَلتُ فِي حِرْزِ اللهِ وَفِي حِفْظِ اللهِ وَفِي أَمَانِ اللهِ مِنْ شَرِّ الْبَرِيَّة أَجْمَعِينَ، كَهَيَعِصَ، حَمِعَسِقَ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ الْعِلِّي الْعَظِيمِ وَصَلَّىٰ اللهُ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ ٱلطَّاهِرِينَ بِرَحْمَتِكَ يَا أَرَحَمَ ٱلرَّاحِمِينَ.

دعاء الاحتجاب
دعاء الاحتجاب

فضل دعاء الاحتجاب 

  • التقرّب إلى الله -عز وجل- والعرفان بفضله وقدرته.
  • الدعاء لرفع الأذى.
  • الأجر والثواب.
  • دفع البلاء عن المرء.
  • تيسير الأمور بذكر الله والدعاء.
  • يوقظ الدعاء النفس من غفلتها.
  • هو سبب في تنزّل السكينة والطمأنينة بالنفس.
  • يشرح الصدر ويحيي القلوب وسبب في جلب الرزق.
دعاء الاحتجاب
دعاء الاحتجاب

دعاء الاحتجاب يقيك من الحسد والخوف

من أجمل أدعية الاحتجاب التي تقي المرء من الحسد والخوف والكيد والقهر:

  • “تحصنت بالله الذي لا إله إلا هو، إلهي وإله كل شيء، واعتصمت بربي ورب كل شيء، وتوكلت على الحي الذي لا يموت واستدفعت الشر بلا حول ولا قوة إلا بالله حسبنا الله ونعم الوكيل، حسبي الله الذي هو حسبي، حسبي الرب من العباد حسبي الخالق من المخلوق، حسبي الرازق من المرزوق، حسبي الذي هو حسبي، حسبي الذي بيده ملكوت كل شيء، وهو يجير ولا يجار عليه، حسبي الله وكفى، سمع الله لمن دعا، ليس وراء الله مرمى، حسبي الله لا إله إلا هو، عليه توكلت، وهو رب العرش العظيم”. 

دعاء الاحتجاب مكتوب المكتبة الحسينية

  • لتحميل دعاء الاحتجاب مكتوب اضغط هنا.

دعاء الاحتجاب الحجب

دعاء الاحتجاب يعتبر حصن للمسلم إذ يقيه من أي مكروه ويحفظه من كل عين حاسدة ونفس كريهة ولذلك يستحب أن يدعو جميع المسلمين بدعاء التحصين والاحتجاب لحماية أنفسهم وأولادهم من كل مكروه ومن أدعية الاحتجاب ما يلي:

  • اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ يَا مَنِ احْتَجَبَ بِشُعَاعِ نُورِهِ عَنْ نَوَاظِرِ خَلْقِهِ، يَا مَنْ تَسَرْبَلَ بِالْجَلَالِ والْعَظَمَةِ واشْتَهَرَ بِالتَّجَبُّرِ فِي قُدْسِهِ، يَا مَنْ تَعَالَى بِالْجَلَالِ والْكِبْرِيَاءِ فِي تَفَرُّدِ مَجْدِهِ، يَا مَنِ انْقَادَتِ الْأُمُورُ بِأَزِمَّتِهَا طَوْعاً لِأَمْرِهِ، يَا مَنْ قَامَتِ السَّمَاوَاتُ والْأَرَضُونَ مُجِيبَاتٍ لِدَعْوَتِهِ، يَا مَنْ زَيَّنَ السَّمَاءَ بِالنُّجُومِ الطَّالِعَةِ وجَعَلَهَا هَادِيَةً لِخَلْقِهِ، يَا مَنْ أَنَارَ الْقَمَرَ الْمُنِيرَ فِي سَوَادِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ بِلُطْفِهِ، يَا مَنْ أَنَارَ الشَّمْسَ الْمُنِيرَةَ وجَعَلَهَا مَعَاشاً لِخَلْقِهِ وجَعَلَهَا مُفَرِّقَةً بَيْنَ اللَّيْلِ والنَّهَارِ بِعَظَمَتِهِ، يَا مَنِ اسْتَوْجَبَ الشُّكْرَ بِنَشْرِ سَحَائِبِ نِعَمِهِ.
  • اللهم إني أَسْأَلُكَ بِمَعَاقِدِ الْعِزِّ مِنْ عَرْشِكَ ومُنْتَهَى الرَّحْمَةِ مِنْ كِتَابِكَ وبِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ وبِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ أَثْبَتَّهُ فِي قُلُوبِ الصَّافِّينَ الْحَافِّينَ حَوْلَ عَرْشِكَ، فَتَرَاجَعَتِ الْقُلُوبُ إِلَى الصُّدُورِ عَنِ الْبَيَانِ بِإِخْلَاصِ الْوَحْدَانِيَّةِ وتَحْقِيقِ الْفَرْدَانِيَّةِ مُقِرَّةً لَكَ بِالْمَعْبُودِيَّةِ وإِنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ أَنْتَ اللَّهُ أَنْتَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، وأَسْأَلُكَ بِالْأَسْمَاءِ الَّتِي تَجَلَّيْتَ بِهَا لِلْكَلِيمِ عَلَى الْجَبَلِ الْعَظِيمِ فَلَمَّا بَدَا شُعَاعُ نُورِ الْحُجُبِ مِنْ بَهَاءِ الْعَظَمَةِ خَرَّتِ الْجِبَالُ مُتَدَكْدِكَةً لِعَظَمَتِكَ وجَلَالِكَ وهَيْبَتِكَ وخَوْفاً مِنْ سَطْوَتِكَ رَاهِبَةً مِنْكَ فَلَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ فَلَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ فَلَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، وأَسْأَلُكَ بِالاسْمِ الَّذِي فَتَقْتَ بِهِ رَتْقَ عَظِيمِ جُفُونِ عُيُونِ النَّاظِرِينَ الَّذِي بِهِ تَدْبِيرُ حِكْمَتِكَ وشَوَاهِدُ حُجَجِ أَنْبِيَائِكَ يَعْرِفُونَكَ بِفِطَنِ الْقُلُوبِ وأَنْتَ فِي غَوَامِضِ مُسَرَّاتِ سَرِيرَاتِ الْغُيُوبِ.
  • أَسْأَلُكَ بِعِزَّةِ ذَلِكَ الِاسْمِ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وأَنْ تَصْرِفَ عَنِّي وعَنْ أَهْلِ حُزَانَتِي وجَمِيعِ الْمُؤْمِنِينَ والْمُؤْمِنَاتِ جَمِيعَ الْآفَاتِ والْعَاهَاتِ والْأَعْرَاضِ والْأَمْرَاضِ والْخَطَايَا والذُّنُوبِ والشَّكِّ والشِّرْكِ والْكُفْرِ والشِّقَاقِ والنِّفَاقِ والضَّلَالَةِ والْجَهْلِ والْمَقْتِ والْغَضَبِ والْعُسْرِ والضِّيقِ وفَسَادِ الضَّمِيرِ وحُلُولِ النَّقِمَةِ وشَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ وغَلَبَةِ الرِّجَالِ إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعٰاءِ لَطِيفٌ لِمَا تَشَاءُ ولَا حَوْلَ ولَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ‌.
اقرا ايضا:  من هو ابو جهل وما قرابتة برسول الله
دعاء الاحتجاب
دعاء الاحتجاب

آداب الدعاء

  • النية الخالصة لله.
  • الطهارة واستقبال القبلة.
  • الخشوع وأيضًا التضرع لله سبحانه وتعالى.
  • الإكثار من التسبيح والتهليل.
  • بدأ الدعاء بالحمد والشكر لله -عز وجل- والصلاة على نبيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • اليقين بالله وإجابته للدعاء.
  • السؤال الله باسمه الأعظم والإلحاح في الدعاء.
  • ذكر الحاجة أو الشكوى كما ذكر سيدنا أيوب عليه السلام حاجته لله -عز وجل- فقال:”ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين”.

أفضل الأوقات التي يستحب فيها الدعاء

لا شك أنه لا يوجد زمان أو مكان محدد لكي يدعو العبد ربه ولكن هناك أوقات يستحب فيها الدعاء وذلك لما لها من خصوصية عند الله سبحانه وتعالى ومن هذه الأوقات ما يلي:

  • الدعاء في الثلث الأخير من الليل.
  • الدعاء أثناء الصيام في شهر رمضان وقبل أذان المغرب.
  • الدعاء يوم عرفة “التاسع من ذي الحجة”.
  • الدعاء وقت السحور لقوله تعالى: “وبالأسحار هم يستغفرون”.
  • الدعاء أثناء السفر.
  • الدعاء عن نزول الغيث أو المطر.
  • الدعاء في ليلة القدر.
  • الدعاء يوم الجمعة فما يوم جمعة إلا وفيه ساعة استجابة.
  • الدعاء عند السجود فأقرب من ما يكون العبد لربه وهو ساجد.
  • الدعاء بين الأذان وقبل الإقامة للصلاة.

وفي ختام هذا المقال نذكركم متابعينا الأعزاء بما تطرقنا إليه عبر هذه السطور من دعاء الاحتجاب وفضل هذا الدعاء وفوائده وآداب الدعاء وأحب الأوقات للدعاء، نرجو لكم الاستفادة بما قدمنا وفي انتظار تعليقاتكم أسفل المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *