أحاديث عن التسامح وفضله في السُنة النبوية

أحاديث عن التسامح وفضله في السُنة النبوية

حثت أحاديث عن التسامح كثيرة في السُنة النبوية على أهمية وفضل التسامح والعفو بين الناس، كما أشارت العديد من الآيات القرآنية إلى ذلك ومن خلال هذا المقال سنتطرق إلى مزيد من المعلومات حول موضوع التسامح والعفو كما جاء في القرآن الكريم والسُنة النبوية الطاهرة، فتابعوا معنا.

أحاديث عن التسامح من السُنة النبوية

  • عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (اسمحْ يُسْمَحْ لكَ).
  • عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: (أنَّ رجلًا أتى رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- فقال: يا رسولَ اللهِ إنَّ لي خادمًا يسيءُ ويَظلمُ أفأَضربُه؟ قال: تعفو عنه في كلِّ يومٍ سبعين مرةً).
  • عن معقل بن يسار عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (أفضلُ الإيمانِ الصبرُ والسماحةُ).
  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: (ما رأيتُ النَّبيّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- رُفِعَ إليه شيءٌ فيه قِصاصٌ إلَّا أمَرَ فيه بالعَفوِ).
  • عن عقبة بن عامر -رضي الله عنه- قال: (لَقِيتُ رسولَ اللَّهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-، فقالَ لي: يا عُقبةَ بنَ عامِرٍ صِلْ مَنْ قطَعَكَ، وأَعْطِ مَنْ حرَمَكَ، واعْفُ عمَّنْ ظلَمَكَ).
  • عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (اسمحْ يُسْمَحْ لكَ).
أحاديث عن التسامح
أحاديث عن التسامح

آية من القرآن تدل على التسامح

هناك الكثير من الآيات القرآنية التي تدل على التسامح والعفو بين الناس منها ما يلي:

  • قال -تعالى-: “فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”. 
  • قال -تعالى-: “إِن تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَن سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا”. 
  • قال -تعالى-: “وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّـهُ لَكُمْ وَاللَّـهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ”.
آية من القرآن تدل على التسامح
آية من القرآن تدل على التسامح

فضل التسامح وأهميته

  • بينّت السُنة النبوية فضل التسامح؛ وفضل العفو وقد  جاء في الحديث عن عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ثَلاثٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، إِنْ كُنْتُ لَحَالِفًا عَلَيْهِنَّ لَا يَنْقُصُ مَالٌ مِنْ صَدَقَةٍ فَتَصَدَّقُوا، وَلا يَعْفُو عَبْدٌ عَنْ مَظْلَمَةٍ يَبْتَغِي بِهَا وَجْهَ اللهِ إِلَّا رَفَعَهُ اللهُ بِهَا عِزًّا).
  • كما ورد في السنة النبوية أن من فضل التسامح أيضًا تحريم النار على وجه المتسامح اللين السمح الذي يعف عن الناس وكما جاء في حديث عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أَلَا أُخْبِرُكم بمَن يَحْرُمُ على النَّارِ، وبمَن تَحْرُمُ عليه النَّارُ؟ على كلِّ قريبٍ هيِّنٍ سهْلٍ).
اقرا ايضا:  دعاء المشلول مستجاب ومجرب

ملاحظة: للمزيد عن أحاديث عن التسامح في الإسلام اضغط هنا.

أحاديث عن التسامح قصيرة

  • عن زياد بن علاقة قال: سمعت جريراً يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ لا يَرْحَمْ لا يُرْحَمْ، ومَنْ لا يَغفِرْ لا يُغفَرْ لَه».
  • عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا سَمْحًا إذا باعَ، وإذا اشْتَرَى، وإذا اقْتَضَى).
  • وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما نقصَتْ صَدَقَة مِنْ مالٍ ومَا زادَ اللهُ عبداً بعفوٍ إلا عِزاً وما توَاضَعَ أحدٌ للهِ إلا رفعهُ اللهُ».
  • وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «مَا رَأَيْتُ النَّبِي صلى الله عليه وسلم رُفِعَ إِلَيْهِ شيء مِنْ قِصَاصٍ إِلاَّ أَمَرَ فِيهِ بِالْعَفْوِ».

أحاديث عن التسامح في التجارة والبيع

وردت مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة عن أهمية التسامح في التجارة والبيع والشراء منها ما سنذكره لكم في السطور التالية:

  • عن عثمان بن عفان -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم-: (أدخل الله عز وجل الجنة رجلًا كان سهلًا مشتريًا وبائعًا وقاضيًا ومقتضيًا).
  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ اللهَ -تعالى- يحبُّ سمحَ البيعِ، سمحَ الشراءِ، سمحَ القضاءِ).
  • عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم-: (غفر اللهُ لرجلٍ كان قبلكم كان سهلًا إذا باع، سهلًا إذا اشترَى، سهلًا إذا اقتضَى).

أحاديث عن التسامح بين الزوجين

العلاقة بين الزوجين ينبغي أن تكون علاقة مودة ورحمة وعطف ولذلك حث الإسلام على التسامح بين الزوجين والمغفرة والرحمة بينهما ومن الأحاديث الواردة في ذلك ما يلي:

  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً، إنْ كَرِهَ منها خُلُقًا رَضِيَ منها آخَرَ، أَوْ قالَ: غَيْرَهُ).
  • عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- أنه قال لأم الدرداء -رضي الله عنها-: “إذا غضبت فَـرَضيِّني، وإذا غضبت رضيتك، فإذا لم نكن هكذا ما أسرع ما نفترق”.
  • عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (خيرُكُم خَيرُكُم لأَهْلِهِ وأَنا خيرُكُم لأَهْلي).
  • عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال: (يا عائشةُ! كنتُ لك كأبي زرعٍ لأمِّ زرعٍ، إلا أنَّ أبا زرعٍ طلَّق، وأنا لا أُطلِّقُ).
اقرا ايضا:  من هو الفاسق وما هي صفاته في القرآن الكريم
أحاديث عن التسامح
أحاديث عن التسامح

آية قرآنية عن التسامح بين الزوجين

  • قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}.
  • وفي الآية إشارة إلى أهمية المودة والتسامح والسكينة بين الزوجين لأنهما هما عماد الأسرة وأساس نجاح العلاقة التي ينبغي أن تثمر عن زواجًا ناجحًا وأبناء صالحين أقوياء وفاعلين في المجتمع.
  • ولا يحدث هذا إلا عن طريق استقرار الأسرة، وتغليب الحب والعفو وانشراح الصدر والتسامح وكظم الغيظ، وتجنب المنازعات الحادة.

متى لا يجوز التسامح؟

  • هناك بعض الأمور التي لا يجوز التسامح فيها أو التجاوز عنها ومن بين هذه الأمور التعدي على حدود الله -عز وجل-  لأن التعدي على حدود الله يعتبر من الكبائر التي لا يجب التسامح والتهاون فيها أبداً وقد ورد فيه الحديث عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-، قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أَقِيلوا ذوي الهيئاتِ عثَراتِهم، إلَّا الحدودَ).
  • وعن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- قالت: (ما ضَرَبَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- شيئًا قَطُّ بيَدِهِ، وَلَا امْرَأَةً، وَلَا خَادِمًا، إلَّا أَنْ يُجَاهِدَ في سَبيلِ اللهِ، وَما نِيلَ منه شيءٌ قَطُّ، فَيَنْتَقِمَ مِن صَاحِبِهِ، إلَّا أَنْ يُنْتَهَكَ شيءٌ مِن مَحَارِمِ اللهِ، فَيَنْتَقِمَ لِلَّهِ -عَزَّ وَجَلّ-).

وفي ختام موضوعنا عن أحاديث عن التسامح نتمنى لكم متابعينا الكرام طيب المتابعة والقراءة والاستفادة بهذه المعلومات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *