من هو أبو الأنبياء ولماذا سمي بهذا الاسم 

من هو أبو الأنبياء ولماذا سمي بهذا الاسم 

من هو أبو الأنبياء؟ لا سيما أننا دائماً نحرص على تزويد متابعينا بكل ما يحتاجونه سواء كانت معلومات دينية أو معلومات عامة، لذا سوف نتعرف اليوم على إجابة من هو أبو الأنبياء ولماذا لقب بهذا اللقب، حيث يرغب العديد من الأشخاص من معرفة كافة التفاصيل، لذا دعونا نتعلم في مقال اليوم من هو أبو الأنبياء ولماذا لقب بهذا اللقب الكبير فيعد لكل نبي  لقب أعطي له أو اسم سمي به، ويكون ابو الأنبياء واحد من بعض الأسماء وأشياء كثيرة تتعرف عليها وتستفيد من هذا المقال فتابعونا.

هل تعلم من هو أبو الأنبياء 

من هو أبو الأنبياء
من هو أبو الأنبياء

كما تحدثنا في السطور سابقاً أنه تم إحداث معجزة ولقب لكل نبي ورسول مرسل من عند الله تعالى، وعند خلق سيدنا آدم وقدوم سيدنا نوح عليهم السلام  هم أول وأقدم الأنبياء، فقد دعاهم الله آباء الأنبياء لأنهم كانوا أول من خلق، وقال في سيدنا نوح عليه السلام تعالى قال وجعلنا ذريته هم الباقين لأن سيدنا نوح من أوائل وأقدم الأنبياء، ولكن يعد أبو الأنبياء   سيدنا إبراهيم عليه السلام وهو أبو الأنبياء أجمعين لذلك سكن نسله العالم وكل الكون.

لماذا سمي سيدنا إبراهيم أبو الأنبياء

  • تم تلقيب سيدنا إبراهيم عليه السلام بأبو الأنبياء، لأن جميع الأنبياء الذين أرسلوا من عند الله كانوا من نسل سيدنا إبراهيم، فكان سيدنا نوح عليه السلام هو الوحيد الذي ليس له ذرية من بعده من الأنبياء.
  • كما كان أيضاً من نسل سيدنا إبراهيم إسماعيل وسيدنا إسحاق عليهم السلام ومن بعدهم يأتي باقي الانبياء، حتى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أتي عليه الإكرام والبركة.
  • عندما نتحدث عن ذرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن كعب بن كلاب بن قصي حتى نصل إلى سيدنا إسماعيل بن إبراهيم صلاة الله عليه.
  • فقد لم يذكر سيدنا نوح نسل الأنبياء وترتيبه من الأنبياء أساس الاسم، كما نرى أن سيدنا نوح عليه السلام كان في ذات الموعد الذي أرسل فيه سيدنا إبراهيم.
  • حيث يوجد بينهما علاقة قرابة وهو من نسله، ولكن ليس هناك من نسل آخر للنبي، تكون القرابة أن سيدنا إسحاق ابن سيدنا إبراهيم عليهما السلام تزوج من امرأة جاءت أحفادها من أخ لإبراهيم عليه السلام  لكنه ليس نبيا ولا نبي في نسله.

نشأة سيدنا إبراهيم ودعوته

بعد أن تعرفنا على إجابة من هو النبي الملقب أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم عليه السلام، نتعرف أيضاً علي نشأته وقصة حياته ومسيرته في الدعوة إلى الله تعالى خلال السطور القادمة:

  • بعدما تعرفنا معاً عبر الأسطر السابقة من هو أبو الأنبياء ولماذا لقب بهذا الاسم، فقد نتجه في ذكر جميع المعلومات والتفاصيل الدقيقة حول حياة أبو الأنبياء.
  • حيث لا يمكننا الحديث عن الإسم كاملاً لسيدنا إبراهيم لأنه لم يذكر خلال القران الكريم، لكن حسب ذكر سيدنا إبراهيم في القرآن وفي التوراة ذكر اسمه لكن بطريقة مختصرة فقد يُدعى إبراهيم عليه السلام إبراهيم بن آزر.
  • ذلك الاسم عرف لما جاء في كلام الله تعالى حين قال إبراهيم لأبيه آزر، أما بالنسبة لليهود فيعرف اسمه إبراهيم بن طرح.
  • فقد يعود نسب سيدنا إبراهيم عليه السلام إلى صلة قرابة سيدنا نوح عليه السلام، وعند النظر إلي الترتيب في شجرة العائلة فيعد هو الابن العاشر.
  • بينما لم يذكر السرد مكان ولادة سيدنا إبراهيم فالبعض يقول أنه ولد في حرين، والبعض يذكر أنه نشأ وترعرع في بابل بالعراق.
  • يكون عند تعيين تاريخ الميلاد بدقة، هناك المزيد من الجدل فالبعض يقول إن ولادة سيدنا إبراهيم كانت في السنة الثانية أو الثالثة قبل الميلاد، لكن من مصادر لا تؤكد مكان ولادته بشكل جيد.
  • لا سيما في ذكر التوراة التي تقول إنه ولد عام 1900 قبل الميلاد، حيث أنجب سيدنا إبراهيم ثمانية أبناء من 3 زوجات، هم السيدة سارة، السيدة هاجر، السيدة قطورة.
  • لديه ستة أبناء من السيدة قطورة لا يوجد بينهما نبي أو رسول، وقد أنجب من السيدة سارة سيدنا إسحاق، ومن السيدة هاجر سيدنا اسماعيل عليهم السلام.
اقرا ايضا:  حديث عن الصدقه تدفع البلاء وتقي مصارع السوء

نشأة سيدنا ابراهيم عليه السلام 

وكما ذكرنا من قبل فإن سيدنا إبراهيم هو أبو الأنبياء، فقد ولد ونشأ في بيت مع المشركين الذين يعبدون الأصنام، إلا أن الله سبحانه وتعالى رغب في إنشاء محبة الله داخل قلب سيدنا إبراهيم فلم يكون تابع لهم ولم يعبد الأصنام ولم يرها الله فيها،  لأنها دائماً يري أن الأصنام ما هي إلا حجارة عديمة النفع وغير مفيدة للإنسان فهي لا تستحق العبادة.

في ذات الوقت لم يري قوم ابراهيم أن الأصنام عديمه النفع وقاموا بعبادة الشمس والنجوم أو ما اي شئ اخر، لكن سيدنا إبراهيم كان داخله شئً مختلف دون عن غيرهم ويقوم بالبحث دائمًا عن من يملك الشمس والقمر والنجوم نفسه، بينما أنه كان مخلص دائمًا لمخلوقات الله ويسعى بصبر إلى إله هذا العالم، وفي ذات يوم جاء ربه ليدعو في الصحراء فجاء الله تعالى إلى سيدنا إبراهيم ليثبت ربه وقدرته على إقامة الموتى، ولما قال له الله تعالى: (خذ أربعة من الطير فاذبحهن ووزع جميع أجزائها وأشلائهم أيضًا على سبعة من الجبال ثم ادعهن يأتينك سعيًا).

ما صفات أبو الأنبياء 

من هو أبو الأنبياء
من هو أبو الأنبياء

أيها القراء الأعزاء بعد أن تعرفنا من هو أبو الأنبياء، نقوم بالدخول في معرفة أهم الأشياء والصفات التي تتعلق حول سيدنا إبراهيم وهي كالتالي:

  • قد ذكر الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم سيدنا إبراهيم بأجمل وأفضل سماته، وتكون هذه الصفات مذكورة في آيات الله.
  • اولا صفة الصبر: لأن سيدنا إبراهيم كان أكثر صبراً على قومه وأبيه، لذلك سمي بالرسول الأول الذي كان صبورًا ومن أولي العزم.
  • ثانياً الطاعة: كان يتميز بالقنوت على حد قوله تعالى أمة طيّعة لله صادقة.
  • ثالثاً الاستماع الجيد: الاستماع لأوامر وكلمة الله تعالى وحفظ الكتاب الله تعالي فكان سيدنا إبراهيم شجاعًا، وعندما أمر نمرود بإلقائه في النار، لم يهرب إذا أصيب لكنه تحلى بالشجاعة أيضًا للوقوف في وجه الملك نمرود.
  • كان الملك نمرود هو الذي كان معروفًا في ذلك الوقت أنه غير مخلص، كما وقف أمامه وأخبرهم ما هي هذه الأصنام، ودمرهم، وهذا العمل يظهر أيضًا شجاعة سيدنا إبراهيم.
  • كان النبي إبراهيم حنيفا مسلماً وكان سيدنا إبراهيم يحب دائمًا أن يكون صادقًا وأن يبتعد عن السلوك السيئ والعصيان، وسيّدنا إبراهيم صلى الله عليه وسلم اتبع أيضًا إيمانه، ولم يذهب أبدًا لعبادة الأصنام.
  • وهو دائمًا يبحث عن الحقيقة ومن هو إله هذا الكون الذي خلق كل هذا، نظراً من أن كل قومه كانوا يعبدون الشمس والقمر إلا أنه يبحث عن الخالق الوحيد.
اقرا ايضا:  من هو ابو بكر الصديق وما هى وصيته الأخيرة

دعاء سيدنا إبراهيم 

  • سيدنا إبراهيم عليه السلام كان من أعلي  الأنبياء وأفضلهم احترماً وأحسنهم، حيث انه كان باستمرار يحصر أهله علي عبادة الله واحدة وقومه من عبادة الأصنام.
  • فكان يخبرهم أن هذه الأصنام عديمة الفائدة أو شريرة، وأنها كانت تستخدم أيضًا لعبادة النجوم والكواكب.
  • فكان والد سيدنا إبراهيم هو الذي يقوم بصنع هذه الأصنام، لذلك قام النبي بتركه والبعد عن أوامره، لأنه لا يسمع لكلامه ويبعد الله، لأنه كان يحذره دائمًا من الابتعاد عن هذا العمل وأن هذه الأصنام ما هي إلا حجارة.
  • بينما يدعو قومه ويجنبهم عدة مرات ويخبرهم بما تعبدهم من هذه الأصنام فلا يجيبون عليه، ثم خرج ليقطع الأصنام ويضرب من أخذ الأصنام من رأسهم اليسرى.
  • حتى أخبرهم أنه لا يمكن عمل هذه الأصنام، لذلك سمعوا ورأوا وأوقفوا ما كان يفعله، في ذلك الوقت كان الملك نمرود الذي اشتهر بقوته ووحشيته التي كان سيدنا إبراهيم قائدها.
  • عندما وقع هذا الهجوم أمر نمرود بحرق إبراهيم، وفي ذلك قال الله تعالى: “يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم”.
  • في ذلك الوقت حدثت معجزة وهي خروج سيدنا إبراهيم من النار، وكأنه لا شيء لم تمسه النار بالدمار، هذه آية من الله ودرس لأهل سيدنا إبراهيم.

أقرأ المزيد: من هو خطيب الانبياء الذي دعى على قومه فاستجاب الله له؟

من هو النمرود قصة الملك الغامض الذي أهلكه الله بحشرة صغيرة

من هو اول الانبياء بترتيب الأقدم إلى الأحدث

من هو خازن الجنة ومن هو خازن النار 

في نهاية مقالنا اليوم نريدكم أن تعرفوا أيها القراء من هو أبو الأنبياء ولماذا لقب النبي بهذا اللقب وكيف وقف أبو الأنبياء في وجه الظلمة والعواقب التي واجهها، ووقف الله إلى جانبه وآياته أمام جحر بيع الجميع، ونتمنى أن نكون قد نجحنا في توصيل المعلومات وشكراً لكم على متابعتكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *