أول شهيدة في الإسلام وماذا قال عنها النبي ﷺ؟ 

أول شهيدة في الإسلام وماذا قال عنها النبي ﷺ؟ 

من هي أول شهيدة في الإسلام وماذا قال عنها النبي ﷺ يعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة الشائعة على محركات البحث عبر الانترنت لذلك سنقدم لكم اليوم من خلال هذا المقال الإجابة كاملة عن أول شهيدة في الإسلام وعما قاله عنها النبي صلى الله عليه وسلم، فتابعوا معنا.

أول شهيدة في الإسلام 

تعتبر الصحابية الجليلة سمية بنت الخياط رضي الله عنها وأرضاها أول شهيدة في الإسلام وهي والدة الصحابي الجليل عمار بن ياسر وزوجة الصحابي الجليل ياسر بن عامر بن مالك بن كنانة وهم من القلة التي أعلنت عن إسلامها في مكة.

أول شهيدة في الإسلام
أول شهيدة في الإسلام

معلومات عن أول شهيدة في الإسلام 

  • هي الصحابية الجليلة الصابرة المحتسبة سمية بنت الخياط التي عُرفت باسم أم عمار.
  • كان زوجها ياسر بن عامر بن مالك بن كنانة حليفًا لأبي خزيمة المخزومي وكانت سمية بنت الخياط أَمَةًً لأبى حذيفة بن المخزومي فزوجه منها وأنجبت له ابنه عمار فأعتقها.
  • وكانت سمية بنت الخياط من أوائل السابقين إلى الإسلام مع ابنها عمار وزوجها ياسر وأعلنوا ذلك وأظهروه فتلقوا شتى أنواع العذاب من كفار قريش.
  • تعرضت على يد أبو جهل للصلب تحت الشمس في درجات الحرارة الحارقة.
  • أخفى عمار إسلامه وأظهر لهم الكفر حتى ينجو من بطش كفار قريش ولكنهم قتلوا والده ياسر بن عامر وبعدها قتلوا أمه الصحابية سمية بنت الخياط التي طعنها أبو جهل بحربته فوقعت قتيلة لتكون أول شهيدة في الإسلام.
  • كانت سمية سابع من أعتنق الإسلام وقد بذلت روحها لإعلاء كلمة الله ونشر الدين الإسلامي.
  • تحملت هي وأسرتها أشد أنواع العذاب على يد المشركين فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله لهم: (صبرًا آل ياسرٍ، فإنَّ موعدَكم الجنةُ) وماتت سمية بنت الخياط أول شهيدة في الإسلام.

من هي أول شهيدة في الإسلام ومن قتلها

  • هي سمية بنت الخياط وقاتلها هو أبو جهل الذي كان من أشد الناس عداوة لمحمد صلى الله عليه وسلم وأد عداوة للإسلام والمسلمين ولذلك أطلق عليه المسلمون لقب أبا جهل.
  • قُتل أبا جهل في غزوة بدر الكبرى على يد غلامين شابين وأجهز عليه سيدنا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.
  • وبعد مقتل أبو جهل قدم الرسول صلى الله عليه وسلم إلى عمار بن ياسر وقال له: “قتل الله قاتل أمك”.
اقرا ايضا:  افضل الدعاء يوم عرفه من الكتاب والسُنة النبوية
سمية بنت الخياط
سمية بنت الخياط

من هو أول من استشهد في الإسلام؟

أول من استشهد في الإسلام من الرجال الصحابي الجليل عبيد الله بن الحارث بن عبد المطلب وقد استشهد في غزوة بدر.

فضل الشهادة في الإسلام

  • قال الله عزّ وجلّ: (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ).
  • وللشهادة في الإسلام فضل عظيم حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم تمنى الشهادة في سبيل الله.
  • فقد أعد الله للشهيد نعيم وتكريم لا مثيل له والشهداء عند ربهم أحياء يرزقون.
  • وللشهداء عند الله -عز وجل- مكانة عظيمة فقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن مسرور أنه قال: سألنا عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه عن آية (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) فقال لقد سألناها قبلكم أي سألناها للنبي صلى الله عليه وسلم فقال إن أرواحهم أي أرواح الشهداء في حواصل طير خضر لها قناديل معلقة بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى قناديل معلقة تحت العرش.
  • وللشهيد عند الله 6 خصال كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم وهي: (يُغفر له مع أول دفعة من دمه- يُجَار من عذاب القبر- يأمن من الفزع الأكبر- يُزوج بـ 72 زوجة من الحور العين- يلبس تاج الوقار- يُشفّع في 70 من أهل بيته).
  • الشهادة في سبيل الله منزلة كبيرة ودرجة عالية رفيعة فمن كرامات الشهيد أنه لا يجد من ألم الموت شيئًا.

بهذه السطور نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي تعرفنا من خلاله على أول شهيدة في الإسلام ومن قتلها وما مصير من قتلها وكيف عاقبه الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *