من هو الشهيد وما هي مكانته في الكتاب والسنة

من هو الشهيد وما هي مكانته في الكتاب والسنة

من هو الشهيد؟ قد يتردد لقب الشهيد علي كثيراً من الصحابة الكرام رضي الله عنهما ولبعض الأشخاص في حالات استثنائية دون عن غيرهم، لذلك يشغل أذهان العديد من المسلمين معرفة ما هو معني الشهيد ومن هو الشهيد، وما هي أحكام وخصال الشهيد عند الله، فقد تعد الشهاده عند الله سبحانه وتعالى من أعظم الأشياء وأسمها لما لها من أجر ودرجة عالية، وهي تدل على حسن الخاتمة التي يتمناها جميع المسلمين  فلا يوجد أفضل وأجمل من ذلك وهي تكون هبة من عند الله ومن أعظم الدرجات التي يعطيها الله تعالى لمن يسارع في الوصول إليها وهو بقلب صادق لله ويهب الله لروحه متى شاء، لذا تابعوا معنا خلال السطور القادمة لنتعرف معاً علي المزيد.

هل تعلم من هو الشهيد 

من هو الشهيد
من هو الشهيد

تعد كلمة الشهيد في اللغة العربية الفصحى هي كلمة مشتقة من الفعل الاصلي شهد ويقال إنه استشهد إلي رحمة الله أي سئل في الاستشهاد لتأكيد الخبر والتحقيق فيه، وعند قول استشهد في سبيل الله

 أي أنه جاهد وبذل الجهد والروح بهدف إرضاء الله تعالى وحده وأعطاه النفس حياته تتبع مشيئة الله، والشهادة هي شخص حكيم يكشف ما ناله من المعرفة.

كما يعد معنى الشهيد في الشرع هو المسلم أو المسلمين الذين يموتون ويجاهدون في سبيل الله تعالى تاركين ما وراءهم من متاع الدنيا وزينتها وكل ما يحدث عن العالم لوجه الله تعالى، والشهيد هو الذي يندفع إلى ساحة المعركة لكي يقاتل أعداء الله ويحارب لأجل الدين الإسلامي وعرضه حتى يوصل الي هدف المعركة، ويعد ذلك سواء كان في غزوات البلاد، أو نشر الدعوة الإسلامية، أو حماية الوطن والمسلمين.

من هم الشهداء في الإسلام

نتعرف معاً اليوم على الأشخاص الذين استثناهم الله ويعدون من شهداء الإسلام ويدخلون الجنة ونعيمها دون سابق عذاب ولا عقاب وهما الذين ذكرهم الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “القتل في سبيل الله شهادة، والطاعون شهادة، والغرق شهادة، والبطن شهادة، والغرق شهادة، والسل شهادة، والنفساء يجرها ولدها بسررها إلى الجنة”.

لذا من خلال الحديث الشريف يتبين لنا من هم شهداء الإسلام ومنهم كالاتي:

  • أولا: الأشخاص الذين يقتلون في سبيل الله: وهم الذين يخوضون المعارك والغزوات  لنصرة الإسلام وحفظ الوطن دون أي غرض لوجه الله تعالي.
  • ثانياً: المطعون وهو الشخص الذي يموت من مرض الطاعون الذي يحدث كل فترة من الزمن.
  • ثالثاً: الغرق فقد ذكر في الحديث الشريف أنه من مات غارقاً في الماء فقد يحتسب عند الله شهيد.
  • رابعاً: المبطون وهو الشخص الذي يموت  بسبب مرض صحي من أمراض البطن.
  • خامساً: الحرق من مات بنار مشتعلة فهو يحسب عند الله شهيد.
  • صاحب الدمار: هو الذي مات في الخراب والبناء.
  • المصاب بالتهاب الجنبة: هو من مات بسبب قرحة بداخله.
  • ماتت امرأة بسبب الجمع: وهي إمرأة ماتت أثناء حملها، أو في فترة النفاس.
  • الموت من مرض السل: من مات بالسل فهو شهيد.
  • من يقتل دفعاً عن دينه أو دمه أو عائلته فهو شهيد: من مات وهو يحمي لصا من سرقة المال فهو شهيد، ومن مات دفاعاً عن نفسه فهو شهيد، ومن مات لنفقة فهو شهيد
  • إيمان الله شهيد ومن مات دفاعا عنه يحترم ويحترم من الشهداء.
  • ومن قتل فلا ذنب به: هو الذي مات بسبب ظلمه به.
  • الذي سقط من الجبل أو أكله السبعة: على سبيل المثال، شخص أكلته الأزهار البرية السبع أو سقط على الجبل.
  • الرجل في البحر: الشخص الذي يتقيأ وهو في المركب.
  • طالب العلم: هو من يموت بالخروج لطلب العلم ؛ لأنه يحسب من قتله الله.
  • المتكلم بالحق للإمام: هو الذي يقف ضد الظالم، فيطلب منه أن يتقي الله، ويتبع الحق، ويقضي بالعدل، ويبتعد عن الظالم، فيثور الحاكم مهاجمته وقتله.
اقرا ايضا:  حكم الإفطار في صيام التطوع 

دليل الشهداء في سبيل الله من السنة النبوية

سوف نعرض لكم أهم الأدلة من السنة النبوية التي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم وهي كالتالي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من جرح جرحًا في سبيل الله جاء يوم القيامة ريحه ريح المسك، ولونه لون الزعفران، عليه طابع الشهداء، ومن سأل الله الشهادة مخلصًا أعطاه الله أجر شهيد، وإن مات على فراشه”.
  • عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما تعدون الشهيد فيكم، قالوا: يا رسول الله، من قتل في سبيل الله فهو شهيد.
  • قال: إن شهداء أمتي إذًا لقليل، قالوا: فمن هم يا رسول الله، قال: من قتل في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في الطاعون فهو شهيد، ومن مات في البطن فهو شهيد”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الفار من الطاعون كالفار من الزحف، ومن صبر فيه كان له أجر شهيد”.

أحكام الشهادة في الإسلام

قد يختلف أوامر وأحكام الشهداء في حالة الاغتسال والدعاء إلي أمران وهما كالتالي:

  • أولاً: الشهداء الذين قُتلوا في المعركة أو الغزوات في سبيل الله أمام العدو لا يغتسل، بل يتم تكفينه ويلف بالثياب التي قتل فيها ولا يتم لمسه أو مسح شئ، كما تكون الصلاة عليه باختيار الإمام  ومع ذلك فإن الصلاة من أجله تكون أفضل الاختيارات.
  • ثانياً: الشهداء في الحالات الأخرى دون القتل في سبيل الله في المعارك لا بد من تطهير وتغسيل كل من تحت القاتل الذي مات في سبيل الله، كالذين ماتوا ببطانية أو من الطاعون وغيره ثم يصلى عليهم، ثم يدفنون مثل باقي أموات المسلمين.

خصال الشهيد عند الله 

من هو الشهيد
من هو الشهيد

قد ميز الله تعالى الشهيد الذي يموت في سبيله  بست صفات حسنة لا يمتلكها غيره من المسلمين وهذه الصفات الست هي:

  • الله يغفر ذنبه بأول قطرة تنزل من دمه عند موته.
  • أنه يرى مكانه من الجنة ونعيمها وهو من مكانه على الأرض.
  • يلبس ثوب من أثواب الإيمان الكثيرة.
  • أن يحفظه الله ويغفره من عذاب القبر.
  • يغفر له الله ويحفظه من خوف وأهوال مشهد يوم القيامة.
  • يتم تكريمه وإشادته بارتداء تاج الشرف.
  • سيتزوج فى الجنة ما يقرب من 72 من الحور العين في الجنة.
  • يغفر الله ويشفع من أجله 70 من إخوته المسلمين المقربين.
اقرا ايضا:  من هو النبي الذي ولد مرتين

وجد جاءت هذه الخصال في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن للشهيد عند الله عز وجل ست خصال: أن يغفر له في أول دفعة من دمه، ويرى مقعده من الجنة، ويحلى حلة الإيمان. ويزوج من الحور العين، ويجار من عذاب القبر. ويؤمن من الفزع الأكبر، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها. ويزوج اثنتين وسبعين من الحور العين، ويشفع في سبعين إنسانًا من أقاربه”.

أقسام الشهداء

يعد الشهداء في سبيل الله لهم ثلاث أقسام مختلفة سوف نتعرف عليها كالتالي:

  • شهيد الدنيا: هو الذي يعرف بين الناس في الدنيا من الشهداء لكنه ليس من الشهداء عند الله، نظرًا لأنه نيته كانت سيئه وليست ناقيه فإن هدفه القتالي هو التباهي بالناس والاستمتاع بالشهرة.
  • شهيد الآخرة: هو الذي لا يحسب عند الناس في الدنيا من الشهداء فيغسله ويغطيه ويصلي من أجله، ومع ذلك في يوم القيامة ينال أجر الشهداء مثل من مات مبطون، أو غرقًا، أو مطعونًا إلخ.
  • شهيد الدنيا والآخرة: هو الذي قتل في سبيل الله بلا مبالاة، وله قلب صادق لله تعالى لا للعالم.

دليل الشهيد عند الله من الأحياء

لقد بشر الله جميع عباده الصالحين الذين يموتون ويجاهدون في سبيل الله بقلب نقي بأنهم سوف يكونون من بين أولئك الأحياء عند الله وسوف يرزقون، وأنه ينال الفرح والسعادة الكثيرة مما أعطاه الله له وأعده له.

حيث ذكر الله تعالى في القرآن الكريم ما يؤكد ذلك  لقوله تعالى: “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا بل أحياء عند ربهم يرزقون* فرحين بما آتاهم الله من فضله* ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون* يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين”.

فقد تعد هذه الآيات بشرى سارة لأولئك الذين قُتلوا في سبيل الله، الذين ضحوا بحياتهم في سبيل تقدم كلمة الله لم يمت، بل انتقلت روحه من هذا العالم إلى سعادة الآخرة التي أعدها الله له.

أقرأ المزيد: من هي مرضعة الرسول 4 نساء ارضعن الرسول لا يعرفهن أحد

من هو صاحب الهجرتين ولماذا سميه بهذا الاسم

من هو لقمان وماهى وصايا لقمان المذكورة في القرآن

من هو النبي الذي ابتلعه الحوت

عزيزي القارئ هنا نكون قد وصلنا إلى ختام موضوعنا اليوم الذي كان شيق للغاية وهو معرفة من هو الشهيد، حيث أنه من الأمور التي يجب على جميع المسلمين معرفتها حتى يفرحون بما آتاهم الله من أجور عظيمة وثواب كبير، حيث أن الشهيد له مكانة عند الله كبيرة دون عن غيره من المسلمين، ونتمنى أن نكون قد افدناكم وشكراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *