من هو زيد الخير وكيف أسلم وماذا قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم؟

من هو زيد الخير وكيف أسلم وماذا قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم؟

من هو زيد الخير اسمه زيد الخيل كما دعاه الناس في الجاهلية ثم أطلق عليه الرسول صلى الله عليه وسلم بعد إسلامه اسم زيد الخّير وهو من أبرز الشخصيات التي عُرفت بالنبل والكرم والشجاعة والشهامة وأصالة المعدن في عهد الجاهلية فكان فارسًا مغوارًا عظيمًا، وفيما يلي سنتعرف من هو زيد الخير فتابعوا معنا.

من هو زيد الخير 

  • اسمه الكامل هو زيد بن مهلهل النبهاني الطائي الكهلاني القحطاني.
  • وُلد في مدينة حائل في المملكة العربية السعودية، معتنق للديانة الإسلامية، 
  • اسمه الحقيقي زيد الخيل وهو فارس من فرسان العصر الجاهلي الذي عاش في عهد النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وُلد ونشأ في منطقة حائل في المملكة العربية السعودية.
  • شارك في العديد من الحروب وقد أسماه النبي -عليه الصلاة والسلام- باسم زيد الخَير.
  • وهو واحد من أعلام الجاهلية تميز بشدة جماله منذ القدم، وطول قامته حتى أنه كان يركب الفرس فتمس رجلاه الأرض وذلك لأنه طويل القامة.
  • تميز زيد الخير في المجال العسكري فكان من أشهر الفرسان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • متزوج ولديه 3 أبناء، توفي سنة 10 هـ في مدينة حائل في السعودية.
من هو زيد الخير
من هو زيد الخير

كم عدد أولاد زيد الخير

عدد أولاد زيد الخير 3 أولاد وهم:

  • مكنف.
  • حريث.
  • عروة.

مُكنف بن زيد الخير

  • كان ابنه مُكنف صحابي وشاعر حضر الكثير من الحروب والعديد من المعارك في زمن الجاهلية فكان من أشهرها حروب الردة والتي شارك فيها مع القائد خالد بن الوليد.
  • كما شارك “مُكنف” في عملية فتح الري بالعراق، وتوفي سنة 22 هـ الموافق ميلاديًا 643 م.
من هو زيد الخير وكيف أسلم وماذا قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم؟
أبناء زيد الخير

عروة بن زيد الخير

أما عروة بن زيد الخير فكان قائدًا عسكريًا عظيمًا شارك مع والده في عدد كبير من الحروب في زمن الجاهلية، كما شارك “عروة” في فتح العراق واعتنق الدين الإسلامي.

حريث بن زيد الخير

وكان “حريث” أيضًا من القادة العسكريين الذين ذاع صيتهم في زمن الجاهلية وشارك مع اخويه في عدد من الحروب آنذاك.

اقرا ايضا:  من هو الشيخ ناصر الشثري واهم أعماله

ما هو نسب زيد الخير 

يرجع نسب زيد بن مهلهل النبهاني إلى قبيلة القحطاني وهي قبيلة كانت تسكن في بلاد الحجاز ونجد في شبه الجزيرة العربية وهناك الكثير من العائلات في المملكة العربية السعودية التي انحدرت من نسل هذه القبيلة الكبيرة.

من هو زيد الخير وما هي أبرز أقواله

من أشهر أقوال زيد الخير ما يلي:

“أقاتل حتى لا أرى مقـاتـلا، وأنجو إذا لم ينج إلا المكيس”.

من هو زيد الخير وما هي صفاته؟

  • كان زيد الخير من أجمل الرجال خلقة، ذو قامة ممشوقة.
  • اتصف بالشجاعة والإقدام.
  • تميز بالصوت الجهير.
  • الكرم والسماحة.
  • الشهامة ورجاحة العقل وبهذه الصفات عرف القوم والصحابة من هو زيد الخير وكيف كانت صفاته.
من هو زيد الخير
من هو زيد الخير

لماذا سمي زيد الخير وما هي قصة إسلامه؟

  • لما بلغت أخبار النبي صلى الله عليه وسلم سمع زيد الخيل ووقف على شئ مما يدعو إليه، أعد راحلته ودعى السادة الكبراء من قومه إلى زيارة “يثرب” ولقاء النبي صلى الله عليه وسلم فركب معه وفد كبير من القوم من بينهم مالك بن جبير وزُر بن سدوس وعامر بن جوين وغيرهم.
  • ولما بلغوا المدينة توجهوا إلى المسجد النبوي الشريف وأناخوا ركائبهم عند بابه فصادف عند دخولهم أنه كان الرسول صلى الله عليه وسلم يخطب المسلمين من فوق المنبر.
  • فأدهشهم كلامه وتعجبوا مما يقول وأدهشهم تعلق المسلمين به وإنصاتهم له وتأثرهم بقوله ولما أبصرهم من النبي صلى الله عليه وسلم قال يخاطب المسلمين: “إني خير لكم من العُزى ومما تعبدون، إني خير لكم من الجمل الأسود الذي تعبدونه من دون الله”.
  • فوقع كلام الرسول صلى الله عليه وسلم في نفس زيد الخيل ومن معه موقعين مختلفين، فبعضهم استجاب إلى الحق وأقبل عليه وبعضهم ولى عنه واستكبر عليه.
  • أما زُر بن سدوس عندما رأى الرسول صلى الله عليه وسلم والتفاف المسلمين من حوله دب الخوف في قلبه واشتعل الحسد في فؤاده وقال: “إني لأرى رجلًا ليملكن رقاب العرب، والله لا أجعله يملك رقبتي أبدًا” ثم توجه زُر بن سدوس إلى بلاد الشام و حلق رأسه وتنصر.
  • وأما زيد الخيل والأخرون فكان لهم شأن أخر فعندما انتهى الرسول صلى الله عليه وسلم من خطبته حتى وقف زيد الخيل بين جموع المسلمين وقال بصوته الجهير: “يا محمد أشهد أن لا إله إلا الله وإنك رسول الله” فأقبل عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال: من أنت؟ فقال: أنا زيد الخيل بن مهلهل. فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم بل أنت زيد الخير لا زيد الخيل الحمد لله الذي جاء بك من سهلك وجبلك ورقق قلبك إلى الإسلام.
  • وبذلك دخل زيد إلى الدين الإسلامي وعُرف باسم زيد الخير كما دعاه النبي صلى الله عليه وسلم.
اقرا ايضا:  من هى ملكه كابلي و سيرتها الذاتية 

ماذا قال الرسول عن زيد الخير؟

  • من هو زيد الخير وماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم عنه؟ قال لنبي ﷺ موجهًا كلامه إلى زيد الخير: “يا زيد إن فيك لخصلتين يحبهما الله ورسوله (فقال وما هما يا رسول الله؟) فقال: “الأناة والحلم”.
  • فقال: “الحمد لله الذي جعلني على ما يحب الله ورسوله” ثم التفت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: “أعطني يا رسول الله ثلاثمائة فارس وأنا كفيل لك بأن أغير بهم على بلاد الروم وأنال منهم”.
  • فأكبر الرسول صلى الله عليه وسلم همته هذه وقال له: “لله درك يا زيد، أي رجلًا أنت؟”.
  • ومن الجدير بالذكر أن عددًا كبيرًا من صحبة ورفقة زيد الخير قد أسلم معه وعندما همّ زيد الخير بالرجوع هو ومن معه إلى ديارهم في نجد ودعه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال: (أي رجل هذا؟ كم سيكون له من شأن لو سلم من وباء المدينة).

وفاة زيد الخير

  • كانت المدينة المنورة آنذاك موبوءة بمرض الحمى والوباء، فما أن وصل زيد الخير إلى مشارف المدينة حتى أصابته الحمى فقال لمن معه: “جنبوني بلاد قيس، فقد كانت بيننا وبينهم حماسات من حماقات الجاهلية، ولا والله لا أقاتل مسلمًا حتى ألقى الله عز وجل”.
  • ثم تابع زيد الخير اسيره إلى ديار أهله في نجد على الرغم من اشتداد وطأة الحمى عليه ساعة بعد ساعة ولكنه كان يأمل أن يلقى قومه ويصل إليهم وأن يكتب الله لهم الإسلام على يديه ولكن المنية سبقته فلفظ أنفاسه الأخيرة في الطريق إليهم ولم يكن بين إسلامه وموته متسع لأن يقع في ذنب.
  • ومات زيد الخَير بمرض الحمى عام 10 هـ، وهكذا انتهت قصة هذا الصحابي الجليل رضي الله عنه وعن صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم أجمعين ورزقنا الله السير على خطاهم حتى نلقى الله تعالى.

بهذه السطور نكون قد عرفنا من هو زيد الخير وما هي قصة إسلامه وأول لقاء بينه وبين النبي ﷺ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *