هل حوت يونس حي وأين مكانه الآن؟ إليك الحقيقة كاملة

هل حوت يونس حي وأين مكانه الآن؟ إليك الحقيقة كاملة

هل حوت يونس حي وإذا كان حيًا فأين مكانه؟ يعد هذا السؤال من الأسئلة الرائجة التي يطرحها الكثيرون فيما يتعلق بقصة سيدنا يونس عليه السلام ومصير الحوت الذي لبث في بطنه حتى تاب الله تعالى عنه ونجاه واستجاب لدعائه، وفي هذا المقال سنتعرف على الإجابة التفصيلية لهذا السؤال، فتابعوا معنا.

هل حوت يونس حي

  • هناك قولان لأهل العلم حول سؤال “هل حوت يونس حي” فالقول الأول أن الحوت الذي ابتلع يونس عليه السلام من الخلق الذين خلدهم الله عز وجل وذلك لقوله تعالى في سورة الصافات: (فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) وقد استند أهل العلم على هذه الآية في القول بأن الحوت مخلد وباقٍ.
  • أما القول الثاني وهو القول الصحيح الراجح أنه لا يوجد نص واضح يدل على بقاء الحوت حيًا حتى الآن وأن الآية السابقة تحتمل أن يكون الحوت حيًا أو ميتًا لأن سُنة الله تعالى في خلقه هي الفناء لقوله تعالى: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ}.
  • وبالتالي لا يوجد دليل يجزم بالإجابة القاطعة عن سؤال هل حوت يونس حي كما أنه لا يوجد نص قرآني يدل على أن الحوت سيظل مخلد.
هل حوت يونس حي
هل حوت يونس حي

ما سبب غضب سيدنا يونس عليه السلام؟

  • شعر يونس عليه السلام باليأس والغضب من قومه لأنهم لم يؤمنوا بما جاءهم به من عند الله عز وجل فامتلأ قلبه غيظًا وغضبًا عليهم (وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ).
  • ثم اتجه إلى شاطئ البحر بعد أن قرر ترك قومه في ضلالتهم وركوب سفينة ينتقل من خلالها إلى مكان آخر. ولكن سيدنا يونس عليه السلام لم يستأذن ربه في ذلك الأمر وذهب غاضبًا على قومه وركب السفينة فهاج البحر واشتدت الرياح فقال أحد ركاب السفينة أن بينهم صاحب ذنب ولابد من إخراجه من السفينة حتى تستقر وينجو باقي الركاب وطلب منهم أن يسهموا ويقترعوا فيما بينهم على أن من يقع عليه السهم يلقوه في البحر.
  • ولما اقترعوا وقع السهم على سيدنا يونس عليه السلام ثم أعادوا القرعة مرة أخرى فوقع الاختيار عليه أيضًا فهم بأن يلقي بنفسه في البحر.
  • فالتقمه الحوت الذي أرسله الله تعالى إليه وابتلعه حتى صار في بطن الحوت.
  • ومكث نبي الله يونس عليه السلام في بطن الحوت ثلاثة أيام وقيل أيضًا أنه مكث سبعة أيام ولولا أنه سبح الله وهو في بطن الحوت وقال ما قال من التسبيح والتهليل للبث في بطن الحوت إلى يوم يبعثون ولكنه دعا ربه وسأله النجاة (فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ).
  • واستجاب الله تعالى ليونس عليه السلام ونجاه من كربته لقوله تعالى: ﴿فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ* وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ* وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ* فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ﴾.
اقرا ايضا:  دعاء الرزق والتوفيق والعمل والحياة
قصة يونس عليه السلام
قصة يونس عليه السلام

هل حوت يونس حي 

وللإجابة التفصيلية عن سؤال هل حوت يونس حي يمكنكم الإطلاع على التفسير التالي:

القول بأن الحوت الذي التقم يونس عليه السلام لا يزال حيا؛ لقوله تعالى: (فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ )الصافات/ 143، 144.

قول غير صحيح، لأنه قول محدث لا دليل عليه، ولا نعلم أحدا من أهل العلم بالتفسير أو بالعربية قال ذلك.

والاستدلال بالآية على ذلك استدلال غير صحيح؛ فإن “لولا” حرف امتناع لوجود، أي امتناع تحقيق جوابها، لوجود شرطها، يعني إذا وجد الشرط امتنع تحقق الجواب.

وينظر حول ذلك: “الإتقان في علوم القرآن” للسيوطي (2/ 284).

فلما كان يونس عليه السلام من المسبحين، امتنع أن يلبث في بطن الحوت إلى يوم يبعثون، وهذه الآية كقوله تعالى: (لَوْلَا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) الأنفال/ 68. فامتنع وقوع العذاب، لما سبق في الكتاب.

وقوله تعالى: (وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا) الإسراء/ 74.

فامتنع ركونه صلى الله عليه وسلم للمشركين لحصول تثبيت الله له.

وحاصل ذلك:

أن يونس عليه السلام: كان من المسبحين؛ ولأجل ذلك أنجاه الله من تلك الظلمات، ولم يلبث في بطن الحوت تلك المدة التي كانت مقدرة، لو لم يكن من المسبحين.

ثم؛ لا علاقة لشيء من ذلك من قريب، أو بعيد: بحياة الحوت الآن، أو متى مات، أو لم يمت؛ فكل هذا مبني على تقدير، لم يحصل.

بل يُقال أيضًا: المكث في بطن الحوت إلى يوم يبعثون لا يلزم منه أن لا يزال الحوت حيًا إلى يوم القيامة، فغير ممتنع أن يموت الحوت ويموت الإنسان في بطن الحوت، ثم يمكث في بطنه إلى يوم البعث، كما يمكث الميت في قبره إلى يوم البعث.

كيف كان يتنفس يونس عليه السلام في بطن الحوت

  • فسر العلماء قوله تعالى: (فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ) بأن الحوت لم يقم بابتلاع يونس عليه السلام ، وإنما ظل نبي الله في فمه (فم الحوت) ورغم ضخامة الحوت إلا أنه لا يبتلع سوى الكائنات الدقيقة، ولذلك ظل يونس عليه السلام قابعًا في فم الحوت مثل اللقمة.
  • والحوت كائن حي يتنفس بالأوكسجين، كما يرتفع الحوت كل 15 دقيقة فوق سطح الماء ليتنفس الهواء كما وضح علماء الحيوان وهكذا كان الأكسجين يصل إلى سيدنا يونس عليه السلام من خلال الحوت نفسه ولذلك قال تعالى: (فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ)، في سورة الصافات ولم يقل ابتلعه الحوت أو هضمه.

كم لبث سيدنا يونس في بطن الحوت؟

لبث نبي الله يونس عليه السلام في بطن الحوت ثلاثة أيام وقيل أيضًا أنه مكث في بطن الحوت سبعة أيام ولولا أنه سبح الله وهو في بطن الحوت لظل هناك إلى يوم يبعثون.

ما سبب تسمية ذا النون؟

  • سُمي سيدنا يونس عليه الصلاة والسلام بذي النون لأنه ابتلعه النون وهو الحوتُ ولذلك سماه الله تعالى في سورة الأنبياء بذي النون ﴿وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾.
  • كما سمَّاهُ أيضًا بـ صاحب الحوت في سورة القلم في قوله تعالى (فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَىٰ وَهُوَ مَكْظُومٌ).

إلى هنا نصل للختام بعد أن أجبنا عن سؤال هل حوت يونس حي إجابة تفصيلية وتعرفنا على أقوال أهل العلم في هذا الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *