حديث الرسول عن الزواج وشروط اختيار الزوج والزوجة

حديث الرسول عن الزواج وشروط اختيار الزوج والزوجة

في حديث الرسول عن الزواج وصية لشباب المسلمين بالزواج المبكر ولكن شرطه أن يتوفر في هذا الشاب مجموعة من المتطلبات والشروط فما هي هذه المتطلبات التي تؤهل الشاب إلى الزواج كما أوصى النبي صلى الله عليه وسلم فيه مجموع أحاديثه عن فضل الزواج وفوائده.

حديث الرسول عن الزواج

الزواج سُنة من سُنن الحياة التي لابد منها  لعمارة الكون وقد ثبت في صحيح السنةِ النبويةِ عدة أحاديث يحثُّ فيها النبي صلى الله عليه وسلم المسلمَ على الزواج ومن هذه الأحاديث ما يلي:

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (تزوجوا فإِنَّي مُكاثِرٌ بكم الأُمَمَ، ولَا تكونوا كرهبانِيَّةِ النصارى).
  • عن أبي أمامة الباهلي، رضي الله عنه، عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه كان يقول: “ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله خيرًا له من زوجة صالحة، إن أمرها أطاعته، وإن نظر إليها سرته، وإن أقسم عليها أبرته، وإن غاب عنها نصحته في نفسها وماله”.
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّكَ لَنْ تُنْفِقَ نَفَقَةً تَبْتَغِي بهَا وجْهَ اللَّهِ إلَّا أُجِرْتَ عَلَيْهَا، حتَّى ما تَجْعَلُ في فَمِ امْرَأَتِكَ).
  • عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- حيث قال: (لقَدْ قالَ لَنَا النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، ومَن لَمْ يَسْتَطِعْ فَعليه بالصَّوْمِ؛ فإنَّه له وِجَاءٌ.
  • عن أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أَوَلَيْسَ قَدْ جَعَلَ اللهُ لَكُم مَّا تَصَدَّقُونَ بِهِ؟ إِنَّ بِكُلِّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةً، وَبِكُلِّ تكبيرةٍ صدقةً، وبِكلِّ تحميدةٍ صدقةً، وبِكلِّ تهليلةٍ صدقةً، وَأَمرٌ بِالمَعرُوفِ صَدَقَةٌ، ونَهَىٌ عنِ المنكرِ صدقةٌ، وفي بُضْعِ أَحَدِكُم صدقةٌ).
  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- حيث قال: (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يأْمُرُ بالباءَةِ، ويَنْهَى عنِ التَّبَتُّلِ نَهْيًا شديدًا، ويقولُ: تَزَوَّجُوا الودودَ الولودَ فَإِنِّي مكاثِرٌ بِكُمُ الأنبياءَ يومَ القيامَةِ).
حديث الرسول عن الزواج
حديث الرسول عن الزواج

حديث الرسول عن الزواج والنسب

  • حثَّ الدين الإسلامي كلًا من الرجل والمرأة أيضًا عند الزواج بحُسن الاختيار والبحث عن النسب الجيد والأصل الطيب والخُلق الكريم إذ ينبغي أن يختار الإنسان شريكه بعناية شديدة لأنه سيكون معه طوال العمر، ومن الأحاديث النبوية الشريفة التي أشارت إلى حُسن اختيار الزوج والزوجة حديث الرسول عن الزواج والنسب فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله: (تخيَّروا لنُطَفِكم، فانكِحوا الأكفاءَ و أَنكِحوا إليهم).
  • كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (تنكحُ المرأةُ لمالِها وجمالِها وحسَبِها ودينِها، فاظفَرْ بذاتِ الدِّينِ ترِبت يداك).
  • وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا خطب إليكم من تَرْضَوْنَ دِينَه وخُلُقَهُ؛ فَزَوِّجُوهُ).

حديث الرسول عن اختيار الزوجة

حثَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- على الزواج من المرأة الصالحة ذات الخُلق والدين وفي الحديث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (نكحُ المرأةُ لمالِها وجمالِها وحسَبِها ودينِها، فاظفَرْ بذاتِ الدِّينِ ترِبت يداك).

اقرا ايضا:  من هي فاطمة الزهراء وما سبب تسميتها بهذا الاسم ومن هي والدتها

آيات وأحاديث عن الزواج

يعتبر الزواج رباط مقدس وعلاقة بين طرفين تسودها المودة والرحمة إذ ينبغي أن يراعي كل طرف منهما الله تعالى في تعاملهما سويًا ويتحقق ذلك إذا عرف كلًا منهم آيات الزواج التي وردت في القرآن الكريم ومنها ما يلي:

  • يقول تعالى:“يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً.”
  • يقول الحق تبارك وتعالى في سورة النور:“وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ.” 
  • وفي قوله تعالى:“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ.” 
  • ويقول الحق تبارك وتعالى في سورة الأحزاب: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا.”
آيات عن الزواج
آيات عن الزواج

حديث الرسول عن تيسير الزواج 

وقد ورد أيضًا في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم عدة وصايا عن تيسير الزواجِ على المسلمين ومن هذه الأحاديث ما يلي:

  • عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- حيث قال: (تَزَوَّجْتُ فاطمةَ رضِيَ اللهُ عنها، فقُلْتُ: يا رسولَ اللهِ، ابنِ بي، قال: أَعطِها شيئًا، قُلْتُ: ما عندي مِن شيْءٍ، قال: فأين دِرْعُكَ الحُطَمِيَّةُ؟ قلت: هي عِندي، قال: فأَعْطِها إيَّاهُ).
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (حَقٌّ علَى اللهِ عونُ؛ مَنْ نَكحَ التِماسَ العَفافِ عمَّا حرَّمَ اللهُ).
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ثلاثةٌ حقٌّ على اللهِ عونهم: المجاهدُ في سبيلِ اللهِ، والْمُكَاتَبُ الذي يريدُ الأداءَ، والناكحُ الذي يُرِيدُ العفافَ).

هل الرسول نهى عن عدم الزواج؟

في حديث الرسول عن الزواج نهى النبي ﷺ عن عدم الزواج كما نهى عن التبتل، أي الإعراض عن النكاح بغرض الانقطاع والتفرغ التام للعبادة وهناك قصة شهيرة تحكي موقف الرسول صلى الله عليه وسلم في النهي عن عدم الزواج عندما ذهب مجموعة من الصحابَةِ إلى بيوت

النبي صلى الله عليه وسلم ليسألوا زوجاته عن عبادته فعندما أخبروا بها كأنهم تقالُّوها أي: اعتبروها قليلة ثم قالوا: “أينَ نحنُ مِن رسولِ اللَّهِ وقد غَفرَ اللَّهُ له ما تقدَّمَ من ذنبِهِ وما تأخَّرَ؟ فقال أحدُهُم: أما أنا فأصومُ الدَّهرَ فلا أفطرُ وقال الثَّاني:

وأنا أقومُ اللَّيلِ فلا أنامُ وقال الثَّالثُ: وأنا أعتَزِلُ النِّساءَ فلمَّا بلغ ذلك النَّبيَّ بيَّنَ لهم خطأَهم وعِوَجَ طريقِهِم وقال لهم: إنَّما أنا أعلمُكُم باللَّهِ وأخشاكم له ولكنِّي أقومُ وأنامُ وأصومُ وأفطِرُ وأتزوَّجُ النِّساءَ فمَن رغِبَ عن سُنَّتي فليسَ منِّي”.

ما هي الأشياء التي نهى عنها الرسول في الزواج؟

نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن زواج الرجل من المرأة العقيمة التي لا تنجب وذلك لقوله:(تَزَوَّجُوا الودودَ الولودَ فَإِنِّي مكاثِرٌ بِكُمُ الأنبياءَ يومَ القيامَةِ).

آيات عن تعدد الزوجات

أباح الدين الإسلامي للرجل الزواج بأكثر من زوجة طالما كان قادرًا ومستطيعًا على أداء الحقوق والواجبات المطلوبة منه مثل الباءة والعدل بينهم، وقد قال الحق تبارك وتعالى في سورة النساء:”وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ.”

اقرا ايضا:  من هو صقر قريش ومن أطلق عليه هذا اللقب

لماذا اعترض النبي على زواج عليٍ بن أبي طالب على فاطمة؟ 

  • ورد في السنة النبوية المطهرة أن النبي صلى الله عليه وسلم اعترض على زواج علي بن أبي طالب رضي الله عنه على فاطمة ابنته أي أن النبي عليه السلام رفض أن يتزوج عليًا رضي الله عنه على فاطمة بزوجة أخرى.
  • وقد جاء في التفسير أن سبب اعتراض النبي صلى الله عليه وسلم على زواج علي بن أبي طالب لأنه كان يرغب في الزواج من ابنة أبي جهل فرفض النبي وذلك حتى لا تجتمع ابنة عدو الله مع بنت حبيب الله في بيت واحد.
  • وقد وردت هذه القصة الثابتة في الصحيحين، عن المسور بن مخرمة أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر وهو يقول: “إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب فلا آذن لهم، ثم لا آذن لهم ثم لا آذن لهم، إلا أن يحب ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم، فإنما ابنتي بضعة مني، يريبني ما أرابها، ويؤذيني ما آذاها”.
  • وفي رواية أخرى: “وإني لست أحرم حلالاُ، ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبنت عدو الله مكاناُ واحد أبداً”.

لماذا نهى الرسول عن زواج الأقارب؟

لم ينهَ النبي صلى الله عليه وسلم عن زواج الأقارب وإنما شاع هذا الاعتقاد بين الناس بسبب بعض الأحاديث الضعيفة التي يثبت صحتها عن النبي عليه السلام مثل حديث «اغتربوا لا تضووا» ومعناه تزوجوا من الأباعد حتى لا يأتي نسلكم ضعيفًا وضاويًا ولكن هذا القول غير صحيح فلم يثبت في صحيح مسلم أو البخاري عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال هذا الحديث.

حديث الرسول عن الزواج
حديث الرسول عن الزواج

أنا لا أريد الزواج فهل هذا حرام؟

يقول النبيُّ ﷺ: إذا خطب إليكم مَن ترضون دينَه وخُلقه فزوِّجه، إلا تفعلوه تكن فتنةٌ في الأرض وفسادٌ كبيرٌ”.
وعَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ: قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ. (ويقصد بلفظ الشباب كلًا من الرجال والنساء).
ولذلك في حديث الرسول عن الزواج نجد أنه أوصى الرجال والنساء على حد سواء بالزواج ورغب فيه فإذا جاء الشخص الكفء، الصالح فلتتزوجي.

حديث الرسول عن الزواج من بعيد

  • يتساءل الكثيرون عن حديث الرسول عن الزواج من بعيد فهل وردت حقًا أحاديث صحيحة تحث على زواج الأباعد؟ والإجابة أنه هناك بعض الأحاديث الضعيفة مثل حديث (غربوا النكاح) وحديث (اغتربوا تضووا) ولكن كلها أحاديث ضعيفة لم تثبت في الصحيحين كما قال الإمام ابن باز رحمه الله.
  • ومن هنا يتبين لنا أن حديث الرسول عن الزواج من بعيد حديث ضعيف لا أصل له وإنما الزواج يكون من المرأة الصالحة سواء كانت قريبة أو غير قريبة فإن كانت قريبة وطيبة الخُلق والأصل وذات دين فهي أولى وأحق من البعيدة لما في ذلك من مراعاة لصلة الرحم لقوله ﷺ: “تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك”.

وإلى هنا نصل متابعي موقع ترنداوي الكرام إلى ختام موضوعنا حول حديث الرسول عن الزواج ونرجو لكم الاستفادة وطيب المتابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *